Business News

وطن يسكننا | صحيفة الاقتصادية


لا يستطيع الإنسان العيش بلا وطن، فإن لم يكن له وطن يسكنه، أسكن وطنه روحه، ليحمله أينما ذهب، وظل يحن إلى ترابه. الالتصاق بالأوطان جزء من حياة البشر، جبلوا على حب أوطانهم، وليس أعمق من تشبيه الشاعر فراقه وطنه بانتزاع الروح من الجسد.

فكيف بمن وطنه السعودية، وطن لا كالأوطان، نتقلب في نعم حرم منها حتى مواطنو الدول العظمى. في كل عام بل في كل يوم وساعة ولحظة نزداد ارتباطا والتصاقا بتراب هذا الوطن، وكلما التصقنا بترابه اشرأبت أعناقنا وارتفعت هاماتنا، نحن لا نقول عبارتنا الشهيرة، “ارفع راسك أنت سعودي” عبثا، وإنما شعور ينبع من الداخل نترجمه بعطائنا لهذا الوطن الذي غمرنا بعطائه ونهلنا من خيراته، لم نعد نقارن أنفسنا بأي بلد، لأن وطننا أصبح في المقدمة بلا منازع. في كل يوم ينطلق مشروع هنا، ومبادرة هناك، وعمار هنا وإعمار هناك، تغير وجه الأرض في أعوام عدة، صنع شبابنا المستحيل، بل استطاعوا محو المستحيل من قاموس الكلمات، وأضرب مثالا بحكومتنا الإلكترونية بتطبيقاتها وبرامجها التي أحدثت نقلة حضارية تغلبنا بها على أكثر الدول تقدما وحضارة، ما يحتاج إلى أيام وشهور لإنجازه لا يستغرق عندنا سوى ساعات.

تحول اللون الأخضر في شعارنا إلى واقع ملموس، وبدأ الخضار يعم الأرض وتحولت الصحراء إلى واحة خضراء على مد البصر، وما زالت مشاريع التشجير مستمرة، سنجني ثمارها بعد وقت وجيز بإذن الله.

السياحة بعد أن كنا نبحث عن وجهة نرتادها، أصبحنا قبلة نستقبل السياح بمختلف مشاربهم، سواء سياحة دينية، أو تاريخية أو بيئية، أو ثقافية وترفيهية أو سياحة الأعمال، بحيث أصبحت السعودية مقصد رجال الأعمال لعقد اجتماعاتهم ومؤتمراتهم في أرقى الأماكن.

وبإحياء الأرض وإعمار مناطق كانت منسية انتقلنا إلى المستقبل قبل أن يأتينا، وكأننا نملك عجلة الزمن التي ظلت حلما يراود البشر، يذكرونها في أفلام الخيال العلمي فقط، ولم يتخيل أحد يوما أنها ستصبح حقيقة. واليوم نحن نقف على مشارف الحلم، ونشاهد بلدنا تبني مدن الأحلام على أرض الواقع، مثل: نيوم وذا لاين ومشروع البحر الأحمر.

ولدعم هذا التحول الوطني الأبرز في تاريخ السعودية وتحقيق رؤية 2030 تم تعديل ودمج واستحداث وزارات وهيئات وإيجاد وظائف ودعم كل ما هو سعودي. وحري بنا كمواطنين أن تكون وطنيتنا أفعالا لا أقوال، كل حركة وسكنة لا بد أن تثبت فيها ولاءك وحبك لهذا الوطن، حول وطنيتك إلى سلوك يعزز النظرة الإيجابية لك كمواطن مسلم سعودي قولا وفعلا.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.